عاجل
Foto

كل الطرق تؤدي إلي جمال علام

جمال علام يدرس خوض انتخابات رئاسة اتحاد كرة القدم المصري، هكذا كان الخبر الذي تردد خلال الساعات الماضية على المواقع والصفحات و الرياضية، ورغم أن نجاحات جمال علام كإداري سابق من الممكن أن لا تجعله من المرشحين المعروفين القادرين على تقديم أوراق اعتمادهم للجماهير المصرية، لكنه رجل استطاع خلال فترة صعبة في تاريخ مصر من عام 2012 إلي 2016 عندما كان رئيسا للاتحاد المصري لكرة القدم أن يساعد في تطوير المنظومة الرياضية بقدر الإمكان في وقت كانت الحروب الإدارية على أشدها بين أعضاء تولوا بعد ذلك مناصب بالاتحاد وأعلنوا مؤخرا استقالتهم،وبعيد عن أي أوراق اعتماد التى تهتم التاريخ والجغرافيا الرياضية توجد 5 أسباب تجعل علام المرشح الأقدر لتولي رئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم خلال تلك الفترة الصعبة.

الشبهات التي لم تقترب من علام البعض يطلب من أعضاء الاتحاد المصري لكرة القدم السابق الإعلان عن كافة التفاصيل المالية والمستحقات التي حصل عليها الاتحاد خلال السنوات الماضية، فضلا عن بدا التحقيقات في عدد من القضايا التى يعتبرها البعض انتهاكا حقيقا قام به هؤلاء الأعضاء، حيث أتهم بعضهم ببيع التذاكر في السوق السوداء، والبعض الأخر بالحصول على عمولات لكن جمال علام رجل لم يتعرض إلي كل تلك الاتهامات حتى بعد توليه منصب مستشار رئيس اتحاد الكرة المستقيل، بل أن الرجل تعجب من عدم تقديم دعوات له من أجل حضور مباريات المنتخب في أمم أفريقيا 2019!.

جمال علام باني فريق كأس العالم قدم علام دورا هام في بناء فريق كرة القدم الذي وصل لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا حيث أن جمال علام وأعضاء الاتحاد في ذلك الوقت هم من تعاقدوا مع المدرب هكتور كوبر على تدريب المنتخب عام 2015، وحقق المنتخب في ذلك الوقت المطلوب منه في عهد علام، بل استطاع كذلك هذا الفريق أن يصل إلي المباراة النهائية في أمم أفريقيا بالجابون 2017.

جمال علام ليس عدو لأحد اتحاد الكرة المصري إدارته ليست بالأمر السهل، حيث أن هناك قواعد وقوانين بعيدة تماما عن لوائح الدولة او "الفيفا" أو غيرهم، بل أن قواعد المصالح الشخصية والصداقة هي الحكم الرئيسي في اختيار رئيس الاتحاد، فليس من السهل أن يأتي عضو من خارج المنظومة مهما كانت شهرته او نظافة يده وينجح في إدارة الاتحاد إلا بناء على موافقة تيار يمتلك القوة الحقيقية والمؤثرة في الجمعية العمومية لاتحاد الكرة، وأعضاء الاتحاد المستقلون الآن لن يستسلموا وسيحاول بعضهم العودة من جديد، لكن قد يرى البعض الآخر أن علام هو شخصية الضرورة التى قد يقبلها الجميع بسبب أنه ليس عدوا لأحد.

رئيس بلا أزمات مع الأندية رغم أن هناك مناوشات كثيرة حدثت بين جمال علام والأندية خلال فترة إدارته الاتحاد المصري لكنها لم تكن أبدا متشابهة مع ما حدث خلال الشهور الماضية مع الأندية والاتحاد المستقيل، والذي تسببت في أزمات في إدارة ملف مباريات الدوري وكأس مصر لدرجة أن جميع الدوريات الكروية في العالم انتهى موسمها عدى الدوري المصري الذي سوف تستكمل مبارياته خلال أيام، فمن هنا قد تبدأ الأندية تعاملها مع علام بدون نظرية المؤامرة التي باتت مسيطرة على المنظومة ككل.

رجل المنظومة وأحد أعضائها رغم الهجوم العنيف على المنظومة الكروية وكل الأخطاء التى ارتكابها الاتحاد المصري لكرة القدم خلال السنوات الماضية من سوء إدارة للمعسكرات وأزمات مع لاعبي المنتخب، ورؤية فنية ضعيفة تسببت في خروج مصر من كأس الأمم الأفريقية 2019 ، كان علام يعمل داخل تلك المنظومة لكنها لم يكن مسئولا إداريا ذات كلمة مسموعة بل كان مجرد مستشارا يعلم تماما تفاصيل وكواليس كل ما يحدث داخل الغرف المغلقة مما قد يساعدها على تقديم حلول وتنفيذها خصوصا لو كانت فترة توليه للمنصب مؤقتة لا تزيد عن سنة من أجل إعادة بناء المنظومة الرياضية المصرية من جديد.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك