عاجل
Foto

.السلاح الوحيد المتبقي لمجلس الخطيب

لا بديل أمام مجلس إدارة النادي الأهلي، برئاسة محمود الخطيب سوى اللعب على وتر الجماهير ومحاولة ضمهم إلى صفه، في ظل الهزائم المتتالية، للأهلي في مختلف الألعاب الجماعية هذا الموسم.

عقب خسارة الأهلي من صن داونز بالخمسة في بريتوريا، كان أول رد فعل من مجلس إدارة الأهلي، محاولة الاستعانة بالجماهير في لقاء الإياب بأكبر عدد ممكن، وذلك لمحاولة اخفاء أثار الصدمة، وتوجيه رسالة بأن المجلس يبذل أقصى ما لديه، نفس الأمر ايضا قبل مواجهة بيراميدز اليوم، ورغم أن ذلك من حق الأهلي حضور جماهيره كما حدث مع الزمالك، ولذلك قرر الأهلي التصعيد حتى مساء أمس، مع ظهور بعض الأنباء التي ترددت بالتهديد بعدم خوض اللقاء.

الخطيب ليس أمامه سوى التقرب من الجماهير على الأقل بالوقت الحالي، بعد أن فقد المجلس الحالي جزء كبير من بريقه بشكل كبير، في ظل الخسائر الفادحة التي يتعرض لها النادي في مختلف الألعاب، بداية من الخروج الأفريقي للفريق الأول لكرة القدم أمام صن داونز بنتيجة 5/1 من الدور ربع النهائي.

 

وامتد اخفاق القلعة الحمراء إلى فريق كرة اليد بعد خسارة لقب السوبر الأفريقي أمام الزمالك، قبل أن يتلقى خسارة جديدة من النجم الساحلي، ويفشل في الاحتفاظ بلقب البطولة الأفريقية للأندية أبطال الكؤوس.
في الوقت الذي ودع خلاله فريق السلة بالأهلي بطولة أفريقيا بعد الخسارة من سموحة بالدور ربع النهائي.

جميع الصدامات الماضية، جعلت رئيس الأهلي في موقف محرج في ظل اتهامات كثيرة تلاحقه بأنه ليس على قدر النادي الاهلي، ليصبح لا بديل أمامه سوى اللعب على وتر الجماهير لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، بعد أن فشل الأهلي في مختلف اللعبات في الرد بالملعب، ليضطر المجلس الدخول في نزاعات جانبية ومحاولة الاستعراض بتحقيق مكاسب خلالها، للتغطية على النتائج السيئة.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك