عاجل
Foto

أحمد جاد يكتب| المؤامرة الكونية حلال للأهلي حرام على الزمالك 

لا شك أن خروج النادي الأهلي من البطولة الإفريقية، على يد صن دوانز الجنوب إفريقي، والخسارة بنتيجة ثقيلة، أحزنت جماهير الأهلي بشكل كبير وجعلتهم يبحثون عن شماعة تبرر خروج فريقهم بهذا الشكل المهين، فألقوا بالإتهامات على الجميع داخل مقر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، ولم يفكروا بإلقاء اللوم على اللاعبين الذين ودعوا البطولة بشكل أقل ما يقال عنهه أكبر «خروج مخزي» في تاريخ القلعة الحمراء، بل وصمة عار لا تنسى في تاريخ الأهلي الإفريقي.

لم يتوقف الأمر عند الجمهور الذي من الطبيعي يبرر خروج فريقه إما بإلقاء اللوم على الحكم أو اللاعبين، لكن ما حدث من المهندس عدلي القيعي مقدم برنامج ملك وكتابة على قناة النادي الأهلي، يدعو للضحك والسخرية، حيث برر خروج الأهلي بأنه ممنهج من قبل الاتحاد الإفريقي، وهو كلام لا يصح أن يقال من مسؤول داخل القلعة الحمراء. 

الأخطاء التحكيمية موجودة في كرة القدم ولم ولن تنتهه حتى تقوم الساعة، ومن لا يعترف بذلك ليس له أي دراية بكرة القدم، فتبرير خروج الأهلي من دوري أبطال إفريقيا في ثلاثة أعوام متتالية، بسبب التحكيم أمر غير طبيعي، خصوصًا بعد مباراة ذهاب النهائي نسحة العام الماضي، حيث تم احتساب ركلتي جزاء لصالح الأهلي مشكوك في صحتهما تسببا في خروج الأهلي فائزًا بثلاثة أهداف لهدف، لكنه خسر في مباراة الإياب بثلاثية نظيفة في واحدة من أسوأ مباريات الأهلي عبر تاريخه، ومن قبله نهائي 2017 أمام الوداد المغربي، وهذا العام أمام صن دوانز، فما دخل التحكيم في هذه المباريات، إلا أن جماهير ومسؤولي الأهلي يريدون إيجاد مبرر للخسائر الإفريقية. 

أكبر دليل يؤكد أن عدلي القيعي يبحث عن أي مبرر للخروج الإفريقي، عندما ذكر في حلقته ببرنامج «ملك وكتابة» أن الكاف في نهائي الأهلي والترجي العام الماضي، قام بتغيير مقاعد أعضاء مجلس إدارة الأهلي، ومن هنا أريد أن أوجه سؤالًا للمهندس عدلي القيعي.. هل هذا سبب خسارة الأهلي للقب الإفريقي أمام الترجي؟ هل ذلك أثر على مستوى اللاعبين في المباراة؟ أتمنى من القيعي أن يراجع أحاديثه جيدًا، لأنه لا يمثل شخصه فقط، بل يمثل كيان كبير وتاريخ عظيم اسمه النادي الأهلي. 

لم ينتهه الأمر مع القيعي عند هذا الحد، حيث قام بتعليق شماعة الخسارة على عدم سفر طباخ خاص مع الفريق، واتهام بعض العاملين بالفندق الذي تواجد به الأهلي في جنوب إفريقيا، بوضع مخدر في طعام اللاعبين للتأثير على تركيزهم ومستواهم داخل الملعب!!!

خسارة لقب إفريقي أو مباراة لن تقلل من شأن الأهلي الذي سيظل كبيرًا بتاريخه ولاعبيه العظماء، ولكن ما يقلل من قيمة وقامة القلعة الحمراء هى بعض العبارات التي لم نتعود عليها من جماهير الأهلي ولا مسؤوليه، وهى التبرير بعد الخسارة، وإلقاء اتهمات مضحكة على التحكيم والاتحاد الإفريقي وغيره.

دائمًا ما كان يتهم جمهور الأهلي ومسؤوليه، جماهير الزمالك بأنهم يعلقون عدم تحقيق ناديهم للبطولات، على شماعة التحكيم، الذي دائمًا ما يجامل نادي الدولة "الأهلي"، لكن وبعد توالي الخسائر بدأ كل من ينتمي للأهلي في ترديد نفس العبارات، وتم توجيه الإتهامات للدولة بتعمد إسقاط الأهلي، وأن الفريق يحارب من الجميع إفريقيًا ومحليًا. 

على جماهير الأهلي ومسؤوليه، أن يبحثوا عن الأسباب الحقيقية لخروج الفريق المخزي من بطولة إفريقيا، والأسباب كثيرة ولكن في بعض الأحيان الإنسان يغلق عينيه عن الحقيقة حتي يجد مبررًا لما حدث، فخروج الأهلي لم يكن مرتب له من قبل الاتحاد الإفريقي (كاف) ولا من قبل حكم بعينه، إذا كان بكاري جاسما أو أي حكم آخر.. الخروج سببه تراجع الأهلي فنيًا في مباراته أمام صن دوانز، وأمام الترجي والوداد المغربي، اللاعبين لم يقدموا أي مجهود يساعدهم بالخروج من مباراة صن دوانز إلي بر الأمان، فما ذنب الحكم والاتحاد الإفريقي، وماذا كان ينتظر جمهور الأهلي، الذي كان على يقين أن مباراة العودة لرد الاعتبار وليس الصعود؟ 

من المرات القليلة التي أرى فيها مسؤولي الأهلي وجماهيره يعلقون خسائر الفريق على الأخطاء التحكيمية، فما حدث من أخطاء طبيعية وواردة ولم تؤثر على فرص الأهلي، وهى جزء من متعة كرة القدم.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك