عاجل
Foto

محمد خالد يكتب| كاس وداير.. إفريقيا يا صن داونز 

منذ سنوات قليلة وتحديدًا في عام 2016، تأهل الزمالك لنهائي دوري أبطال إفريقيا لأول مرة بعد 14 عامًا، ليضرب موعدًا مع فريق صن داونز الجنوب إفريقي، في خطوة تأخرت كثيرًا لاستعادة الأمجاد الإفريقية التي غابت مع تدهور الأوضاع داخل القلعة البيضاء.

لقاء الذهاب في جنوب إفريقيا، جمهور الزمالك بعد الزحف بالألاف في مطار القاهرة لتوديع الفريق، دخل في حالة تأهب واستعداد، إطلاق هاشتاجات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتحميس اللاعبين، أهمها وأشهرها "إفريقيا يا زمالك"، ليخرج صديقي وزميلي محمد المهدي بمقال لم تعتاد عليه الصحافة المصرية بعنوان "إفريقيا يا صن داونز"!

حقيقة "مهدي" تشاور معي قبل كتابة المقال، لعلمه أنه سيحدث ضجة كبيرة في الوسط الرياضي، لكني كنت مقتنع بالفكرة وبالدوافع، حيث قال لي نصًا: "أنا كأهلاوي، هستفاد إيه لو الزمالك كسب إفريقيا ورفع عدد ألقابه وقرب من الأهلي ودخل كأس العالم للأندية ودخله دولارات قد كده"!.

كلام مقنع للغاية، صحيح الأهلي والزمالك أندية مصرية، لكنهما طوال العقود الماضية كانا متنافسان على كل الأصعدة والأزمنة، فكيف لشخص أهلاوي أو زملكاوي أن يتمنى فوز المنافس؟

أما إكليشيهات مثل "كلنا مصريين، وبنلعب باسم مصر" لم نسمع عنها سوى هنا في مصر، ومن يتشدق بها في الإعلام، يزايد على الجماهير من أجل كسب شهرة زائفة، وأن يُقال عليه صاحب الحس الوطني، ومُحارب الفتنة والتعصب، وهو عكس ما بداخله، فالأهلاوي يتمنى هزيمة الزمالك، والزملكاوي يتمنى هزيمة الأهلي، وهذه ليست خيانة أو عدم تحلي بالوطنية أو ما شابه من كل "الكلام الكبير ده"، هذا ما يحدث في العالم كله، جمهور ريال مدريد لا يتمنى فوز برشلونة والعكس، بعض مشجعي لاتسيو ذهبوا بأعلام فريقهم لملعب سانتياجو برنابيو من أجل تشجيع ريال مدريد أمام روما، جمهور مانشستر يونايتد أعلن صراحة رغبته في خسارة ليفربول للقب دوري الأبطال أمام ريال مدريد، كذلك في الوطن العربي جمهور الرجاء والإفريقي ساندوا الأهلي أمام الوداد والترجي، حتى جمهور النصر في السعودية كان أكثر فرحة بفوز الزمالك بالسوبر المصري السعودي على حساب الهلال أكثر من جمهور الزمالك نفسه، فهذا طبيعي وهذه هي متعة كرة القدم. 

والآن وبعد أن أوقعت قرعة ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا الأهلي في مواجهة صن داونز الجنوب إفريقي، استعدنا ذكريات 2016 وضحكنا كثيرًا، وأخبرت مهدي أن "الأيام دول" والآن جاءت الفرصة للزملكاوية لإطلاق نفس العبارة "إفريقيا يا صن داونز"، ليعتبر فريق صن داونز أكثر فريق تلقى تشجيعًا من المصريين على الإطلاق.

حقيقة أنا كزملكاوي، أتمنى هزيمة الأهلي وتوديعه للبطولة من الدور ربع النهائي وأمام نفس الفريق صن داونز، رغم تراجع مستواه كثيرًا عن 2016، ورحيل بعض نجومه، لكن حتى لو تأهل الأهلي ولاقى الوداد المغربي أو حوريا كوناكري، والأقرب الوداد، سأنادي بإفريقيا يا وداد، إلى أن يسقط الأهلي ويخسر لقب البطولة، فدوري أبطال إفريقيا هي البطولة الأهم للقلعة الحمراء، وهي التي دفعت مجلس الخطيب لصرف ملايين غير مسبوقة في يناير لتحقيقها، وبالتالي خسارة الأهلي للقبها سيدخله في دوامة مشاكل كبيرة بالتأكيد ستكون في صالح الزمالك.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك