عاجل
Foto

محمد الهادي يكتب| «سيد البلد» صعود مستمر.. والفضل لـ «مصيلحي»

يقدم نادي الاتحاد السكندري خلال الأسابيع الأخيرة من الدوري الممتاز، عروضًا قوية تليق بتاريخه ومكانته التي عهدناه عليه طوال أكثر من مائة عام، صنع من خلالها تاريخ حافل بالبطولات والإنجازات في مختلف الألعاب الرياضية، تجعله يعود شيئًا فشيئًا إلى منافسة الكبار محليًا وعربيًا وإفريقيًا.

عودة الانتصارات للاتحاد تعود لوجود جهاز فني على أعلى مستوى بقيادة الكابتن حلمي طولان، ووليد صلاح الدين نجم الأهلي السابق مدير الكرة، ساهم في نشل الفريق من المركز الخامس عشر، ليقفز به إلى المركز الثامن بعد مرور 26 جولة، وبذل أقصى جهد له مع الفريق في الأونة الأخيرة من أجل تصحيح المسار والعودة إلى النتائج الإيجابية واستعادة الفريق السكندري لمكانته الطبيعية في جدول الدوري المصري.

ليس الدوري المصري فحسب.. بل استطاع «سيد البلد» أن يصل لمراحل متقدمة في بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، فشل قطبي الكرة المصرية في البلوغ إليها، حيث كان خروج الزمالك من البطولة على يد الاتحاد في دور الستة عشر، وخرج الأهلي أمام الوصل الإمارتي في نفس الدور، ليصبح الفريق السكندري ممثل مصر الوحيد في البطولة قبل خروجه أمام الهلال السعودي في دور ربع النهائي وسط إشادة من الجميع.

حقيقة.. مستوى الاتحاد ليس بوجود جهاز فني قدير فقط، لكن دعم مجلس الإدارة برئاسة محمد مصيلحي رئيس النادي، الذي يحظى بمكانة اجتماعية مرموقة، ويلتف حوله جماهير الأسكندرية، واكتسب أكبر شعبية في مصر بعد النادى الأهلي والزمالك، يمثل العامل الأول والأساسي في دعم الفريق بعناصر قوية قلبت الفريق رأسًا على عقب.

استطاع مصيلحي أن يدعم فريقه بصفقات قوية - 11 لاعبًا - خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، أتت ثمارها الآن، وساعدت في بلوغ زعيم الثغر إلى المنطقة الدافئة بجدول الدوري، بالإضافة إلى الدعم المعنوي الذي يشهد به الجهاز الفني واللاعبين وكل من ارتبط برئيس الاتحاد السكندري.

أتمنى.. أن يسير الاتحاد على طريق الانتصارات، ويظل دومًا ندًا قويًا ينافس على جميع البطولات، خاصة أنه من الأندية الجماهيرية الكبيرة، في ظل تراجع الأندية الجماهيرية لأدنى مستوى، وسيطرة أندية الشركات على جدول الدورى المصري، الأمر الذي بات شديد الخطورة، وهو مايهدد بتحويل الدورى المصرى إلى أندية شركات ويفقد اللعبة متعتها.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك