عاجل
Foto

أحمد عويس يكتب| أمير مرتضى "متخليش الإعلام يجرك للرذيلة"

منذ ظهوره علي الساحة الرياضية وأنا أرى فيه خيرًا فهو مخالف لكل زملكاوي لا يؤمن بمنطق العقدة والاضطهاد يعمل في صمت منظم لا يخرج كثيرًا بتصريحات تلفزيونيه يدير الفريق الذي تولى الاشراف عليه في صمت إنه أمير مرتضى منصور الذي رأيته في الفترة الأخيرة يقع في نفس الفخ الذي وقع فيه كل من عمل في المنظومه الكورية الزملكاوية على مدار التاريخ.

 
وقع أمير في فخ الإعلام والحديث عن أخطاء الحكام ضد الزمالك، ونجح سيد عبد الحفيظ في أن يخرج أمير مرتضى منصور عن ما كان عليه و الحقيقة أن ذلك يحسب لمدير الكره في النادي الأهلي أنه جر المشرف على الكرة بنادي الزمالك إلى تلك المنطقة التي تجعله يخرج فيها عن تركيزه و يتحدث في أمور خارج نطاق المستطيل الأخضر وتأخد حيز من تفكيره. 
 
الحقيقة المجردة أن الزمالك مازال على قمة الدوري بفارق أربع نقاط عن الاهلي و مازال لديه فرصة كبيرة للصعود للدوري وكذلك العبور إلى ثمن النهائي في مسابقة كأس الاتحاد الافريقي "الكونفدرالية".
 
الزمالك يملك بين صفوفه مجموعة من أفضل اللاعبين في الدوري الممتاز و مدير فني أري أنه من أفضل عشر مدربين تولو تدريب فريق في مصر في آخر 15 عام.
 
و الحقيقة أنني لا أرى أي مبرر لخروج أمير مرتضي منصور يوميًا في تصريحات تقلل من فريقه قبل أن تمنحه الثقة، لا فائدة من البكاء يوميًا على ما حدث و الحقيقة أن تلك العقدة الزملكاوية الشهيرة "الإضطهاد" لا ينتهي الحديث عنها إلا بأمرين، أولهما تحقيق البطولات.
 
والأمر الثاني كما يفعل رئيس النادي بالوقوف ند لند مع الأهلي وبعيدًا عن نصريحاته المسيئه و التي لا يوافق عليها أي شخص وأي مواطن يحترم الدستور و القانون.
 
رئيس القلعة البيضاء، حصل للزمالك علي الكثير من الحقوق دون أن يخرج بتصريحات عن مظلومية و بطولات ضائعة ومن يصدق أن فارق ال 28 دوري بين الأهلي والزمالك بسبب ظلم الحكام و معاونة الدولة يحتاج الي طبيب نفسي قبل أن يتحدث في كره القدم. 
 
أتمنى أن يعود أمير مرتضى منصور إلى ما بدأ عليه العمل في صمت و النجاح في صمت ومع نهايه الموسم من يتحدث هي الألقاب لا أحد يذكر كيف مر الموسم.
 
و الحقيقه أن التاريخ لا يذكر إلا الأبطال و لا يتحدث عن الحكام ومساندة الدولة، التاريخ يضع رقمًا في عداد البطولات و إذا لم تضع رقمًا في هذا العداد ستكون مثل من مرو قبلك، أما لو وضعت الرقم 13 في عداد الدوري سيذكر التاريخ أن هذا الرقم كان بفضل أمير مرتضي منصور أولاً لما قام به مع فريق الزمالك

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك