عاجل
Foto

أحمد درويش يكتب| لأ ترجملي!

من الصعب أن تجتمع كل الصفات في شخص واحد، ولكن السنوات الأخيرة لم تبخل على الوسط الرياضي المصري بهذا الشخص الذي تقلد كل المناصب ورقص على كل السلالم وأكل على كل الموائد، فهو المسؤول والمنتقد، الناصح والناقم، المتشدق بكلمات المبادئ والشرف والمُنتفخ بملايين الغرف المغلقة، بل وصلت إلى المنازل الراقية في أفخر الأحياء، وفوق كل هذا وذاك صاحب صكوك منح الشرف والنزاهة والأخلاق على حسب أهوائه الشخصية لمن يدفع أكثر.

لا ترجملي.. حاضر.. بدون إطالة تعجبت من الشخص الذي لعب دور الوسيط في بداية الأمر ومدح كثيرًا وقال ما قال مالك في الخمر في حق تركي آل الشيخ وكيف أنه العاشق المحب الذي جاء بحلم بناء الأهلي الجديد، وبالفعل كان الرجل ينوى ذلك حسبما شاهدنا، ثم أصبح بعد ذلك تركي آل الشيخ من وجهة نظر هذا المتلون بمثابة الرجل المُحتل الذى يسعى لإثارة الفتنة في دولة كبيرة بحجم مصر والذي يساهم في الفتنة بين جماهير الأهلي والزمالك، كيف هذا بالله عليك أيها الرجل؟ أليس هذا الذى امتدحته كثيرًا جدًا جدًا وكان المضياف الذي كان إذا طلبك هرولت إليه ولم يبخل عليك بالغالي والنفيس، رغم أنك خونت الأمانة في صفقة من الصفقات رغم ما حصلت عليه أنت وذو القربى منك؟!

أدعو هذا الرجل طالما أنه أدرك من وجهة نظره وعاد إلى رشده بأن تركي آل الشيخ حسب تلميحاته ومواعظه الأخيرة هو مُشعل الفتن بأن يرد للرجل كل ما حصل عليه فليس من المعقول أن يقبل عطايا ومنح وقصور وساعات هذا الرجل المُدمر الذي سيتسبب في الحرب الجديدة ويمثل تواجده بمثابة الخطر على الرياضة بعد أن كان وكان وكان.  

في النهاية لن أتطرق للصراع القائم بين الأطراف في الشأن الكروي، أنا فقط تخليت عن صمتي و أردت أن أعلق على نموذج سيئ لشخص فقد كل معاني المهنية وخلع برقع الحياء منذ فترة ولا يزال يعيش مرحلة المراهقة المتأخرة ولم يأخذ من الموت عظة في رحيل أشخاص كانت معنا منذ أيام وأصبحت تحت التراب اليوم فيكفيه ما حصده وليحافظ على ما تبقى من رصيد له فالجماهير التي يحاول اللعب على مشاعرها اليوم تعرف جيدًا من هو ويكفيها أنها تغنت في المدرجات "قديمًا وقالت.. "الحرامي مين!!!

عزيزي الذي كنت نجمًا يومًا من الأيام.. أكمل حملتك ولا تنسى ألا تبخل على صفحاتك المأجورة بمزيد من المال فالقادم لديك صعب .

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك