عاجل
Foto

مظاهرة حب للخطيب في المنصورة 

بمناسبة مرور 800 عامًا على تأسيس مدينة المنصورة، قررت جامعة المنصورة تكريم محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي كأحد رموز المدينة عبر تاريخها.

ولأن الشخصية التي حظيت بالتكريم كانت شخصية غير عادية واستثنائية فكان الاستقبال أيضًا من نوع آخر ليليق ببيبو.

ليس استقبالاً بمفهومه العادي وإنما كانت مظاهرة حب من الشباب في جامعة المنصورة لأفضل لاعب في تاريخ الكرة المصرية خلال القرن الماضي وثاني أفضل لاعب في إفريقيا خلال نصف قرن.

بالرغم من عدم استطاعة هؤلاء الشباب رؤية الخطيب على أرضية الملعب، إلا أن سيرته التي تناقلتها الأجيال عن بيبو، أدت انطباع لديهم أن بيبو لديه سحر خاص ويجب الإقتداء به.   

بيبو الأخلاق.. بيبو المهارة.. بيبو القامة الكبيرة في عالم كرة القدم والمعشوق الأول من جماهير الأهلي بالرغم من مرور ما يقرب من 32 عامًا منذ اعتزاله.

ظل الخطيب الملك المتوج على عرش قلوب الجماهير العاشقة للأهلي بسيرته العطرة، الحب الذي يتمتع به أسطورة الكرة المصرية أكبر من أي شيئ.

الخطيب عند اعتزاله في الثمانينات للساحرة المستديره كان نجم الشباك الأول في مصر شعبيته تخطت الحدود ولا يضاهيها أحد حتى لو كان رئيسًا للجمهورية.

ورغم تعرض الخطيب لحملة من الهجوم والانتقادات العنيفة، إلا أن حب الناس له مازال قائمًا في قلوبهم لم ولن يتغير بل زاد من أجل الوقوف بجانبه في محنته.

ما حدث في جامعة المنصورة ما هو إلا امتداد طبيعي لحب الجماهير لأفضل لاعب في إفريقيا عام 1983 ولا غرابة في ذلك.. ربنا يحبب فيك خلقه يا بيبو.

ولأنه محمود الخطيب.. ولأنه فنان الشعب فهو أكبر من الكلام ولن ينتهي الحديث عنه ونحتاج الكثير من المجلدات من أجل استعراض تاريخه.. لأنه بيبو.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك