عاجل
Foto

الذكرى السابعة للجنرال.. الجوهري اسم خالد في تاريخ الكرة المصرية

سيظل اسم محمود الجوهري، المدير الفني السابق للمنتخب الوطني، خالدًا في قلوب الجماهير المصرية في الذكرى السابعة لرحيله بعد أن وافته المنية يوم 3 ستمبر نظرًا للإنجازات الكبيرة التي حققها للكرة المصرية .. الجنرال الذي قدم الكثير للكرة المصرية بعد أن ظل يعمل لأخر نبضة في قلبه سيظل حبه باق في قلوب الجميع بانجازاته وبطولاته التي لم يصل اليها أي مدرب آخر في تاريخ الكرة المصرية، لذا لم يكن غريبًا أن يتمتع بحب الجميع سواء جماهير الأهلي أو الزمالك ويكفي انجازاته الكبيرة مع القطبين.

محمود نصير يوسف الجوهرى من مواليد عام 1938و كان ضابطًا فى الجيش المصرى وأحد الذين شاركوا فى حرب أكتوبر عام 1973، حيث كان ضابطًا برتبة مقدم وخرج من الخدمة برتبة عميد فى سلاح الإشارة.. متزوج وله بنتان وولد واحد.

محمود الجوهري بدأ حياته الكروية لاعبًا بالنادي الأهلي ولاعبًا في منتخب مصر في الفترة من 1955م حتى 1966م. وأعتزل مبكراً بسبب أصابة تعرض لها في ركبته فأتجه إلي التدريب، عمل مدربا لفريق النادى الأهلي في بداية الثمانينات من القرن العشرين ثم تولي تدريب المنتخب المصري في سبتمبر عام 1988م واستطاع الوصول به إلي كأس العالم عام 1990 للمرة الثانية في تاريخه

وفاز منتخب مصر تحت قيادته بلقب بطولة أفريقيا في عام 1998م والتي أقيمت في بوركينا فاسو.

ويعد الجوهري أول مدرب مصري يتولي تدريب فريقي الاهلي (المصري) والزمالك (المصري) في تاريخ الكرة المصرية، كما كان أول مدرب يقود فريق الأهلي للفوز ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1982حينما تغلب علي كوتوكو الغاني وعاد بالكأس، كما نجح مع الزماللك (المصري) في الفوز ببطولة أفريقيا للأندية أبطال الدوري عام 1993، والفوز بكأس السوبر الأفريقي بعد أن تغلب علي الأهلي في جوهانسبرج مطلع عام 1994.

وتولي الجوهري تدريب عدد من الأندية الخليجية منها أهلي جدة واتحاد جدة، وتتلمذ علي يد الخبير الألماني كرامر الذي عمل مساعداً له في السعودية، كما تولي تدريب ناديي الشارقة والوحدة الإماراتيين وقاد منتخب سلطنة عمان في كأس الخليج عام 1996، وفي عام 2002 تولى تدريب المنتخب الأردني والاشراف الفني على الكرة الأردنية وقاد المنتخب الأول للوصول إلي نهائيات كأس الأمم الأسيوية في الصين عام 2004 لأول مرة في تاريخ الكرة الأردنية وصعد بالفريق إلى دور الاربعة وخرج أمام اليابان بضربات الترجيح، كما حقق له العديد من الانجازات العربية أهمها المركز الثالث في كأس العرب في الكويت والثاني في دورة غرب آسيا وقد توج العاهل الأردني عطاءه الكبير مع الكرة الأردنية بتكريم ملكي حيث منحه وسام العطاء المتميز خلال استقباله له في القصر الملكي في عمان بعد أن أنهى مسيرته مع الكرة الأردنية التي وضع لها العديد من اسس التطور ليس على مستوى المنتخب الأول فقط وإنما على مستوى المنتخبات السنية والاندية أيضاً.

وتسببت المصالح الشخصية فى حرمان الكرة المصرية من الخبرة الواسعة التى يتمتع بها محمود الجوهرى بعد أن قدم ملف شاملًا تضمن لتطوير الكرة المصرية حيث اقترح إقامة مسابقة الدورى الأوليمبى، تشارك بها أندية الدورى الممتاز باللاعبين دون 23 عامًا، مثلما تقام بأوروبا دوريات "الرديف" من أجل الارتقاء بالمستوى الفني والبدني للاعبين.

فاحترم تاريخه وعاد مرة أخرى للأردن بعد أن قدروه وعرفوا قيمته كقامة كروية كبيرة ليعمل مستشارًا للاتحاد الاردني لكرة القدم قبل ان يموت في الأردن.

هاجر الجوهري من مصر لمن قدره وأحبه فاختار الأردن ليموت مع الناس الذي أحبوه.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك