عاجل
Foto

أحمد جاد يكتب | الخطيب ونظرية عادل إمام «الفنكوش»

لا تستغرب من اسم المقال «الفنكوش» هي كلمة أطلقها الزعيم عادل إمام في أحد أفلامه الكوميدية "واحدة بواحدة" فيلم مصري أنتج عام 1984، وتدور أحداثه حول «صلاح فؤاد» الرجل صاحب العلاقات النسائية المتعددة، والذي يعمل في مجال الدعاية والإعلان، يتورط صلاح في الإعلان عن سلعة ليس لها وجود تحمل اسم «الفنكوش». 

هذه الكلمة تصف حال مجلس إدارة الأهلي بعد التعاقد مع المدرب السويسري رينيه فايلر، خلفا للأوروجوياني مارتن لاسارتي، لماذا هذه الكلمة بالتحديد؟، لأن إدارة القلعة الحمراء برئاسة نجمها محمود الخطيب، أخذت وقتا طويلا في ملف اختيار المدير الفني للأهلي. 

فكانت كلمة «الفنكوش» هي الأكثر واقعية على ما حدث من محمود الخطيب أو لجنة التخطيط - علشان الأهلوية بيتقمصوا أما حد يكلم عن الخطيب -،  في ملف المدير الفني، بعد أن تم نشر أكثر من اسم مدرب عالمي وصاحب خبرات كبيرة مثل الإيطالي سبيالتي والإلماني روجر شميت والأوروجوياني فوساتي وغيرهم من مدربيين مميزين، فأدق كلمة تقال في ملف المدير الفني بالأهلي هي كلمة «الفنكوش». 

من يتذكر مشاهد الفيلم جيدا وخصوصا مشهد الفنكوش، سيتأكد أن إدارة الأهلي تعاملت بهذا المبدأ في اختيارها للمدير الفني رينيه فايلر، قام عادل إمام اللي تقمص في الفيلم شخصية صلاح فؤاد باختراع سلعة وهمية وأطلق عليها اسم الفنكوش، وهما ما فعلته إدارة الأهلي التي كلفت أمير توفيق وخالد مرتجي بملف المدير الفني، وعندما سقطت في مأزق كبير بفشلها التعاقد مع مدرب من الفئة الأولى، أحضرت مدير فني ليس بقيمة الأهلي، خوفا من غضب الجماهير عليهم، وهو الذي حدث بالفعل الجماهير غضبت عند سماع اسم «الفنكوش» أقصد المدرب فايلر. 

الأمر لم ينته عند جماهير الأهلي بمجرد التعاقد مع مدير فني على طريقة «حلق حوش أنا الفنكوش»، فالجمهور في انتظار مباريات الفريق للحكم عليه وسيكون دائما فايلر في حساب مع جماهير القلعة الحمراء التي لن تفوت أي خطأ للمدير الفني السويسري. 

في حقيقة الأمر فايلر مدرب ليس له أي ذنب فيما يحدث من أخطاء إدارة الأهلي في التعامل مع ملف المدير الفني، لأنه ببساطة شديدة رجل يعمل مدربا وعرض عليه تولي المسئولية الفنية لأكبر الأندية الإفريقية وهو الأهلي، ولم يتردد في الموافقة، وهذا أمر طبيعي، ولكن الخطأ على مجلس القلعة الحمراء الذي أعلى من سقف طموح الجماهير بقدوم مدير فني كبير وفي نهاية الأمر سار على خطة عادل إمام «الفنكوش». 

«هاشتاج» جمهور الأهلي يساند فايلر، والذي خرج من كتائب السوشيال ميديا التابعة لإعلام الأهلي الرسمي، والذي هو بالمناسبة «هاشتاج» مزيف ووهمي ويمكن القول إنه مدبر ومخطط وليس تلقائي من الجماهير، وسارت معه بعض الجماهير، سيتحول إلى كارثة على النادي إذا أخفق فايلر مع الفريق، فالجمهور الحقيقي وقتها لن يترك المنتفعين يعبثون بأحلامه وطموحاته وآماله، فرغم هدوء الأوضاع نسبيا من جانب الجماهير الحقيقية المحبة والعاشقة للكيان الأحمر، إلا أنه ستتعامل مع فايلر بالورقة والقلم في كل مباراة، خصوصا وأنها ليست على قناعة بقدراته، فأن نجح سيكون ذلك أمرا محمودا بالنسبة لها وتتحول وجهة نظرها فيها، وإن فشل، فلن تترحم من اختاره ومن زيف دعمها، وقد يخرج سقف مطالبها عن رحيل الجهاز الفني إلى رحيل من اختاره.

ما سبق ليس هجومًا على المدرب الجديد للأهلي ولا إدارة الخطيب ولكن هو ردًا على حالة التعتيم الشديد التي فرضتها إدارة الأهلي خلال الأيام الماضية والتي كانت توحي بالتعاقد مع مدرب عالمي، ومتفق تمامًا أن الحكم على فايلر في الوقت الحالي سابق لأوانه، ولكن طريقة التعامل مع ملف المدير الفني كانت أشبه بفيلم واحدة بواحدة «الفنكوش».
 




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك