عاجل
Foto

محمود خالد يكتب| بعد فضيحة القمة.. انقذوا الدوري المصري

انتهت مباراة القمة بين الأهلي والزمالك بالتعادل السلبي بينهما ضمن اللقاء المؤجل من الجولة الـ 17 من الدوري الممتاز والذي أقيم على ملعب برج العرب.

الحقيقة، لا أجد أي كلام يمكن الشخص أن يصف به ما حدث الهراء وحالة اللامبالاة التي حدثت في مباراة القمة بين الأهلي والزمالك.

منظر مؤسف شهده اللقاء مساء اليوم ويبدو أن القمة أصبحت مباراة ملعونة للجميع.

بداية من الهجوم الشديد على لجنة المسابقات باتحاد الكرة لتحديد مباراة القمة وتأجيلها من 25 يناير إلى 30 مارس، مرورًا بعدم صلاحية ملعب برج العرب للمباراة بسبب ضغط المباريات عليه.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل سقوط الأمطار على الملعب أثرت عليه في المباراة وهو ما وضح جليًا أمام أعين الجميع.

هل مصر بجلالة قدرها لا يوجد فيها ملعب بديل لملعب برج العرب لإقامة مباراة القمة بدلاً من المشهد المخزي الذي شهده الجميع حول العالم.

من المؤكد أن الجميع شاهد ديربي الرياض بين الهلال والنصر في الدوري السعودي، بما فيهم المسؤولين على الكرة المصرية، وأدكوا الفارق الرهيب بيننا وبينهم من جميع النواحي.

الجميع تحسر وبكى من قلبه لرؤية مشهد رهيب بعد دخول الجماهير بشكل سلس والتنظيم الرائع داخل الملعب، والأرضية التي أقيمت عليها مباراة الديربي بين الفريقين، الأجواء رائعة تجبر الفريقين على تقديم أفضل ما يمتلكونه وهو ما حدث بالفعل.

هل هذه مباراة القمة، المباراة بين الفريقين الأعرق والاقدم في الوطن العربي، اللقاء بلا أي روح ولا أي متعة.

المشهد في ملعب برج العرب.. عذرًا في "ترعة برج العرب" عبثي لم نتخيل في يوم من الأيام أن يحدث في مصر.

لماذا لم يتم تأجيل المباراة ع الأقل لمدة 24 ساعة، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في "بركة" برج العرب.

ناهيك عن عدم حضور الجماهير التي تعد بمثابة الملح الذي يعطي المباريات طعم وروح.

للأسف خسرنا أفضل دعاية لمصر قبل استضافة مباريات أمم إفريقيا بعد 3 شهور تقريبًا، من خلال مباراة القمة التي كانت بمثابة رسالة للجميع بأننا جاهزون للبطولة من خلال الملاعب حتى لو لم يكن برج العرب ضمن ملاعب "الكان".

ومن ناحية أخرى الاطمئنان على حضور الجماهير في المباريات والنجاح في تأمين أي لقاء والتشجيع كذلك بمثالية.

أرجو من المسؤولين في اتحاد الكرة التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بالدوري المصري.




أخبار الأهلى

أخبار الزمالك