عاجل
Foto

الطيور المهاجرة وأبناء النادي سلاح الأهلي لتعديل أوضاعه

الوضعية الصعبة التي يعيشها الأهلي حاليا سواء في الدوري او بعد الخروج من بطولتي أفريقيا وكاس زايد جعلت الأحاديث تتطرق لمن سيكون مدرب الفريق الأحمر خلال المرحلة المقبلة او العناصر التي يحتاجها الأهلي فعليا لتدعيم صفوفه.

ما يعيشه الأهلي حاليا يتطلب تواجد أبنائه لإنقاذه مثلما حدث له عام 1992 عندما عاد التوأم حسام وإبراهيم حسن لإنقاذ الفريق من الوضع الصعب الذي كان يعيشه بجانب تدعيم الصفوف بعدد من العناصر المميزة وهو ما يحتاجه الهلي في الوقت الراهن.

عودة الطيور المهاجرة من جديد لدعم صفوفه هي ما قد يساعد الأهلي خلال الفترة المقبلة وهو ما يتمثل في أكثر من لاعب من نجومه الموجودين في الخارج وعلى راسهم رمضان صبحي لاعب وسط هيدرسفيلد الانجليزي الذي لا يلعب مع فريقه.

ويعاني الأهلي حاليا من عدم وجود اللاعب القادر على صنع الفارق بالإضافة لمحمود حسن تريزيجيه لاعب قاسم باشا التركي والذي يملك ايضا الحلول التي يفتقدها الفريق الأحمر في الفترة الراهنة بجانب عمرو وردة لاعب وسط باوك سالونيك اليوناني والثلاثي في حالة تواجدهم سيعدلون من وضعية الفريق لأنهم يملكون الحلول الفردية القادرة على تعديل وضعية الفريق الأحمر. 

كما يملك الأهلي أيضا عدد من لاعبيه في الخارج مثل حسين السيد الظهير الأيسر لنادي الاتفاق السعودي ويعد أفضل حالا من الثنائي أيمن أشرف وصبري رحيل لذا عودته مهمة جدا لتدعيم الفريق الأحمر.

ويحتاج الفريق الأحمر لعدد من أبنائه والاعتماد عليهم خلال المرحلة سواء من الشباب او الذي لم يحصلوا على فرصة مناسبة خلال الفترة الماضية وعلى راسهم كريم نيدفيد وأحمد حمدي بجانب لاعبي فريق الشباب كريم يحيى ومصطفى الفرماوي ومصطفى عزت. 

الأهلي لم يعد لديه سوى بناء فريق جديد والعمل على تطويره ولن يتحقق ذلك الا بوجود عناصر تعرف قيمة الفانلة الحمراء.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك