عاجل
Foto

قُل مجلس إدارة فساد الكرة المصرية.. ولا تقُل الجبلاية

ما يحدث من مجلس إدارة اتحاد الكرة المصرى لا يطلق عليه سوى «إدارة الفساد»، فلم نرى من هذا الاتحاد حتى الآن أية نية من أى نوع لإصلاح المنظومة الكروية فى مصر، بل يُسهم يومًا بعد آخر فى زيادة فسادها بأفعاله التى لا يُسأل عنها.

كل الدول المتقدمة الديمقراطية الحديثة تعتبر الجمع بين أكثر من سلطة (فسادًا)، فما بالكم بالذين يقومون بإدارة المنظومة الكروية وفى الوقت ذاته يعتبرون أنفسهم «Fourth Estate»، أى سلطة رابعة، ويقومون بالتنظير على كيفية الإدارة الصحيحة للمنظومة الكروية (يا مثبت العقل!).

فمنذ أيام، اجتمع نائب رئيس الاتحاد أحمد شوبير، مع عضو مجلس إدارة الاتحاد حازم إمام، وانتقدا طريقة إدارة الدورى الممتاز فى القناة التى يعملان بها كإعلاميين، رغم أن هذا واجبنا نحن كصحفيين وإعلاميين وليس واجبهما كمنفذَين وصاحبَى سلطة منتخبة.

أيضًا فى نفس اليوم ظهر علينا كابتن سيف زاهر عضو مجلس إدارة الاتحاد، فى برنامجه على نفس القناة، ليسمح لمسؤول بالنادى الأهلى انتقاد إدارة الكرة المصرية وتطبيق مبدأ العدالة على برنامجه، وفشل فى إدارة حوار بين هذا المسؤول من الأهلى ومسؤول من لجنة الحكام، وأصبح الحديث عبارة عن (زعيق) من هنا وهناك.. فبغض النظر عن أنه يجمع بين سلطتَين، كيف سينجح هذا المسؤول فى إدارة الكرة المصرية وهو غير قادر على إدارة مجرد حوار إعلامى (تيجى إزاى)؟!.

وما قيل على سيف زاهر وحازم إمام وأحمد شوبير، يُقال أيضًا على خالد لطيف ومجدى عبد الغني وكل من يجمع بين السلطة الرابعة وسلطة إدارة الاتحاد.

حتى من لا يعمل من هذا المجلس فى الإعلام عندما يتحدث فى تصريحات صحفية وإعلامية نجده ينطق بالكوارث التى لا تبشر بأى شكل على الإطلاق بصلاح المنظومة الكروية، ولنا فى تصريحات كرم كردى خير مثال، خصوصًا عندما أعلن تخوفه من فوز بيراميدز بالدورى الممتاز، متمنيًا أن يتوج الزمالك بالمسابقة.

وبعيدًا عن التقييم الفردى لكل أعضاء هذا الاتحاد الفاشل، دعونا نتحدث عن الملفات المكلف بها الاتحاد ونسأل: هل نجح فيها أم لا؟ فهل نجح فى إنشاء دورى المحترفين؟ هل نجح فى تطوير مسابقة الدورى؟ هل هذا الاتحاد من الأساس قادر على وضع جدول زمنى للمباريات؟ هل وضع هذا الاتحاد حلولًا منطقية لسد عجز ثغرات بعض مراكز المنتخب الوطنى؟ هل وهل وهل.. والكثير من الأسئلة التى فشل فى وضع حلول لها.

وبناء على ذلك، لا تنتظروا من هذا الاتحاد أى نجاح، ولا تأملوا أى تقدم رياضى كروى يحدث فى مصر فى ظل وجود هذا الفكر الإدارى السيئ.. اللهم قد نشهد بعض النجاحات الفردية التى قد تحدث، مثل معجزة محمد صلاح الذى نجح نتيجة اجتهاد فردى لا بسبب إدارة كروية ناجحة.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك