عاجل
Foto

المباديء المزيفة التي تحكم الأهلي

ما يحدث حاليًا في الأهلي هو غياب العدالة والمبادىء المزيفة التي تتغنى بها إدارات الأهلي التي تحكم النادي قبل أن تسقط الأقنعة في عهد محمود الخطيب ولَم يعد للمباديء عند الجمهور الأحمر سوى شعارات مزيفة يرددها بعض المناصرين والمؤيدين للأشخاص وأصبح همهم الأول مصالحهم الشخصية وليس مصلحة الكيان. 

وضعية فريق الكرة تعبر بشكل كبير عن مستوى الإدارة الحالية ولن يكون غريبًا أن يكون الجيل الحالي هو الأسوأ في تاريخ الأهلي حتى في فترات ضعفه أيام مايكل إيفرت وجو بونفرير وتوني أوليفيرا لم يكن أبدًا بهذا السوء.

الأهلي دفع ثمن مباديء مزيفة لم تظهر سوى مرتين فقط الاولى عام 2008 مع رحيل عصام الحضري إلى سيون السويسري وعند عودته وطلب العفو بعد الاعتذار ولكن إدارة الأهلي بحجة الغرور والتعالي والمباديء المزيفة والشعارات الوهمية لم تسامح الحضري على واقعة قام غيره بفعلها سواء لاعبين أو مدربين ودفع الفريق الثمن من استمرار المعاناة في حراسة المرمى في القلعة الحمراء بحجة المباديء قرر ميسامحش اللاعب بعد ما اعتذر. 

الأهلي قرر يطلع ملف المباديء مرة ثانية ويرفض اعتذار اللاعب ونفس الحال بعد واقعة عبدالله السعيد وقرر بيعه بعد تجديد عقده وتعامل معه معاملة لاتليق بلاعب ارتدى ودافع عن الفريق ورغم اعتذار السعيد عن التوقيع الزمالك ولكن دفع الفريق الثمن وحصده الجمهور حاليًا من حزن وفريقه ينهار أمام أعينهم والإدارة تدفع ثمن الفشل بحجة المبادئ المزيفة.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك