عاجل
Foto

جماهير السوشيال ميديا المحرك الرئيسي لإدارة الأهلي

قبل ساعات من مباراة مصيرية للمارد الأحمر أمام الوصل الإماراتي في اياب دور الـ 16 من البطولة العربية، تتحدث بعض الجماهير الأهلاوية على مواقع التواصل الاجتماعي عن التغييرات المحتملة في الجهاز الفني وترشيح بعض المدربين لخلافة الفرنسي باتريس كارتيرون، وهو أمر غير مقبولا في هذا التوقيت الحرج في الموسم خاصة مع ضياع بطولة دوري أبطال إفريقيا وحاجة الفريق للاستقرار الفني.

ولكن جيل الفيس بوك أصبح هو المحرك الأساسي لصناع القرار داخل القلعة الحمراء بعد قيام البعض بترشيح أسماء معينة كل على حسب هواه، فالبعض يريد مختار مختار وآخرين يطالبون ترشيح علي ماهر وآخرين يطلبون مدرب أجنبي والغريب هو التدخل في الصفقات والاحتياجات الفنية والراحلين والدليل ما يحدث مع عدد من اللاعبين المتواجدين في صفوف الفريق والانقلاب عليهم وهو ما يحدث مع مروان محسن ومحمد هاني ومن قبل مع كريم نيدفيد قبل العودة بجانب عشرات الصفقات التي تحدثوا عنها رغم ارتباط هؤلاء اللاعبين بعقود مع أنديتهم وعدم دخول الأهلي في مفاوضات مع أنديتهم.

إدارة الأهلي أصبحت تخشى انتقادات مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما حدث من خلال عودة هيثم عرابي الذي أصبح المحرك الرئيسي لمواقع التواصل الاجتماعي مع الهجوم المستمر لكل من الثنائي محمد فضل وحسام غالي واشتعال الحرب على من يتولى ملف التعاقدات في القلعة الحمراء ولم يكن غريبا أن تكون السوشيال ميديا هى الخطر الحقيقي على الأهلي الذي كانت إدارته تتخذ القرارات بعيدا عن الجماهير وأرائهم أما الآن فأصبح جمهور السوشيال هو من يدير ويجبر الإدارة على اتخاذ بعض القرارات.

شخصية الأهلي يجب أن تعود من خلال مجلس قوي يكون قادر على صناعة القرار والابتعاد عن أراء وعاطفية الجماهير لأن الإدارة هي من تدفع الثمن في النهاية.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك