عاجل
Foto

ملامح سياسة الأهلي الجديدة في موسم الانتقالات

في ظل الأسعار الخيالية التي أصبحت موجودة في بطولة الدوري المصري الممتاز، التزامن مع حاجة النادي الأهلي، لتدعيم صفوفه بالعديد من العناصر المميزة، وذلك حتى يستعيد الفريق هيبته من جديد، بعد خسارة اللقب الأفريقي وتوديع البطولة العربية من دور الـ16، فكيف تفكر الإدارة الحالية في تدعيم الفريق؟.

الملاحظ بشدة خلال الفترة الماضية، هو أن إدارة الأهلي، تمنح الأولوية للتعاقد مع العناصر المحترفة، التي تتواجد في صفوف منتخب مصر، وذلك للهروب إلى حد ما من مأزق ارتفاع الأسعار بالدوري المصري وضعف القماشة المتواجدة

وظهر ذلك بشكل واضح، بعد أن فتح الأهلي بالساعات الماضية، باب المفاوضات مع نجومه السابقين، رمضان صبحي وأحمد حجازي وعمرو وردة ومحمود حسن تريزيجيه، ورغم صعوبة عودتهم، ولكن هناك اصرار ومحاولات مكثفة للتعاقد معهم حتى لو على سبيل الإعارة.
كما دخل الأهلي في مفاوضات مع عناصر أخرى، مثل علي غزال وعمرو طارق، ثنائي خط دفاع منتخب مصر، في الوقت الذي اعترف خلاله محمد عواد حارس الإسماعيلي المعار لصفوف الوحدة السعودي، وحسين الشحات نجم العين الإماراتي برغبة الأهلي في الحصول على خدماتهم.

وتفسر مفاوضات الأهلي مع هذه العناصر الدولية والمحترفة، عدم اقتناع الإدارة الحالية، بالقماشة المتواجدة في بطولة الدوري الممتاز بنسبة كبيرة، بدليل تصريح شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأوليمبي في أحد البرامج التليفزيونية، عندما قال "كريم نيدفيد وناصر ماهر ليسوا أقل من محمد محمود، ولكن نجم دجلة يشارك بصفة مستمرة مع فريقه ولذلك يظهر بشكل جيد، عكس ثنائي الأهلي"، فقد ترى إدارة الأهلي أن عناصر بطولة الدوري الممتاز، ليسوا أفضل من العناصر المتواجدة بصفوف الفريق حاليا، كما أن أسعار هذه العناصر تفوق امكانياتهم بمراحل.
 

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك