عاجل
Foto

فرحة بيضاء لم تكتمل وتراجع اهلاوي حصيلة الكرة في نوفمبر 

كرة القدم متغيرة الأحوال ولايبقى على حال واحد وهو ماشهدته الكرة المصرية خلال شهر نوفمبر مابين نشوة الانتصارات والفرحة بالنتائج بالنسبة لبعض الأندية ومابين السقوط ودوامة الأحزان لعدد آخر من الأندية.

وعندما نستعرض حالة الكرة المصرية خلال شهر نوفمبر نجد ان جماهير الزمالك كانت الاكثر سعادة رغم الخروج العربي امام الاتحاد عاشت فرحة الصدارة ونشوة الانتصارات في الدوري مع كريستيان جروس المدير الفني بعد تحقيق الفوز في 5 مباريات على وادي دجلة 4- 2 وحرس الحدود بهدفين مقابل هدف والانتاج الحربي والداخلية بنفس النتيجة بجانب فوز عريض على الجونة بثلاثية نظيفة

في المقابل كان نوفمبربالنسبة للجماهير الحمراء حزينًا ومؤلمًا لتراجع النتائج وضياع البطولات فخلال أسبوع واحد خسر الأحمر بطولتين بعد ضياع حلم لقب دوري الأبطال الإفريقي أمام الترجي بثلاثية نظيفة في رادس والتعادل مع الوصل الإماراتي بدبي بهدف لكل منهما والخروج من كاس زايد للاندية الابطال قبل ان يخسر محليا امام المقاولون العرب في الدوري ليهتز الفريق الاحمر خاصة انه لاول مرة في تاريخه يتواجد في المركز الاخير في جدول الدوري رغم تاجيل بعض المباريات.

أما موقف بعض الاندية الجماهيرية فنجد أن الثلاثي الإسماعيلي والمصري والاتحاد حققوا صحوة متأخرة بعد فوز الدروايش إفريقيا على بطل بورندي لتعويض إخفاقه محليًا بينما استعاد المصري الانتصارات على حساب إنبي والاتحاد الذي حقق الفوز أيضا على الفريق البترولي.

أندية كبيرة حققت استفادة وصحوة غير متوقعة في الدوري على راسها حرس الحدود بتحقيق 3 انتصارات على الاسماعيلي والمصري ووادي دجلة كما اصبح المقاولون العرب ثاني فريق بعد الزمالك يحقق 4 انتصارات متتالية بداها بالفوز على الانتاج مرورا بالداخلية والجونة ونهاية بفوز تاريخي على الأهلي.

كما قدم مصر للمقاصة عروضا مميزة جعلته يتقدم للمركز الثالث في جدول الترتيب من خلال الفوز على بتروجت والاتحاد والنجوم وانبي وخسر لقاء وحيد امام بيراميدز

إقالات ورحيل المدربين لم يتوقف وكان آخر الضحايا خالد متولي مدرب إنبي وسبقه محمد حلمي مدرب طلائع الجيش وهشام زكريا مدرب الجونة وعلي ماهر مدرب سموحة وطارق يحيى مدرب بتروجت قبل توليه قيادة الفريق السكندري

عدد كبير من اللاعبين تالقوا وخطفوا الأنظار خلال هذا الشهر ولكن التالق الأبرز كان للغاني جون أنطوي صاحب ثالث هاتريك في الدوري في شباك انبي بجانب تصدره لقائمة الافارقة في الدوري برصيد 63 هدفًا.

أخيرًا.. الإثارة والمتعة لن تتوقف في الدوري حتى النهاية إذا بقى الموقف على ماهو عليه بالنسبة لصراع المقدمة والمؤخرة فهل تستمر المفاجات خلال الأسابيع المقبلة ام يعود الكبار للهيمنة على مقاليد الأمور في الدوري من جديد.

أخبار الأهلى

أخبار الزمالك